echange de lien $(document).ready(function(){ accordeong(); chargementmenu(); });

EMIR ABDELKADER : RESISTANCE OU REVOLUTION

EMIR ABDELKADER : الأميرعبدالقادر

 

مقاومةالأمير عبد القادر

 

1- مقدمة

تمثل هذه المقاومة مرحلة هامة من مراحل الكفاح المسلح   ضد الاحتلال الفرنسي في طوره الأول،فبعد مبايعة الأميرعبد القادر في 27   نوفمبر 1832، وهو في عز شبابه شرع في وضع مشروع بناء دولة حديثة ،فكانت حياته   مليئة بالإنجازات العسكرية والسياسية والحضارية.ويمكن تقسيم المقاومة إلى ثلاث   فترات:

2- مرحلة القوة 1832-1837

عمل الأمير على توحيد صف مختلف القبائل حول مسألة   الجهاد، وبسط نفوذه على أغلب الغرب الجزائري وأتخذ من مدينة معسكر عاصمة له وشرع   في تنظيم المقاومة ، فاستولى على ميناء آرزيو لتموينها ، وشرع في تنظيم الجيش ،   إضافة الى فرق المدفعية ودربهم على حرب العصابات ، وفي إطار التنظيم العسكري   زيادة على توحيد الأوامر والقوانين العسكرية الدالة على الانضباط والصرامة في   المؤسسة العسكرية مثل :
  - وضع سلم تسلسلي للرتب العسكرية على النحو التالي : رقيب - رئيس الصف - السياف   - الآغا.
  -قسم الوحدات الأساسية في الجيش النظامي إلى كتائب و تضم الكتيبة الواحدة مائة   جندي.
  -وسـع دائرة نفوذه إلى أنحاء أخرى من الوطن شملت جزءا كبيرا من إقليم تلمسان   ومليانة والتيطري (المدية).وتوسع نفوذ الأمير عبر الغرب الجزائري خاصة بعد   انتصاراته العسكرية ، و أصبح يهدد الاحتلال الفرنسي في وهران وآرزيو مما أدى الى   فرض هدنة على الفرنسيين نتج عنها ابرام معاهدة عرفت باسم القائد الفرنسي في   وهران وهي معاهدة دي ميشال في 26 فبراير 1834،غير أن الجنرال تريزيل الذي خلف   الجنرال ديميشال منذ عام 1835،لم يحترمها و حاول إيجاد الفرصة لمعاودة قتال   الأمير و نقض معاهدة الصلح، و فعلا اغتنم فرصة لجوء قبائل الدوائر و الزمالة   إليه . طلب الأمير من الجنرال تريزيل أن يرفع حمايته عن هذه القبائل ليعيدها إلى   سلطته إلا أن هذا الأخير رفض ، فأستؤنف القتال من جديد حيث التقا في حوش غابة   مولاي إسماعيل قرب مدينة سيق يوم 26 جوان 1835اين دارت بينهما معركة سيق ، انهزم   فيها الفرنسيون. ثم التقيا مرة أخرى في معركة المقطع 27 جوان تكبدت فيها القوات   الفرنسية هزيمة نكراء ترتبت عنها انعكاسات و آثار منها :
  1-عزل الحاكم العام ديرلون والجنرال تريزل.
  2-تعيين
الماريشال كلوزيل حاكما عاما   على الجزائر في جويلية 1835 وإرسال قوات كبيرة لمواجهة الأمير.
  قام كلوزيل بمهاجمة معسكر عاصمة الأمير ، إلا أنه وجدها خالية فغادرها إلى   تلمسان التي احتلها ، إلا أن جيوش الأمير بقيت تسيطر على الطريق الرابط بين   تلمسان وهران، فأصبح الجيش الفرنسي محاصرا داخل أسوار المدينة. و لرفع الحصار ،   قاد ا
لجنرال بيجو حملة عسكرية   كبيرة حقق على إثرها انتصارا في موقعه وادي السكاك سنة 1836 وأتسعت المقاومة ،   مما أضطر ببيجو الى مهادنة الأمير مؤقتا و فوقع معه معاهدة التافنة يوم 30 ماي   1837 وهذا من أجل تحقيق الأغراض الآتية:
  -التفرغ للقضاء على
مقاومة أحمد باي في الشرق   الجزائري.
  -إعداد فرق عسكرية خاصة بحرب الجبال.
  -فك الحصار عن المراكز الفرنسية.
  -انتظار وصول الإمدادات العسكرية من فرنسا.

3- مرحلة تنظيم الدولة 1837-1839  

استغل الأمير عبد القادر معاهدة التافنة لتعزيز قواته   العسكرية و تنظيم دولته من خلال الإصلاحات الإدارية والتنظيمات العسكرية الآتية:
  1-تشكيل مجلس وزاري مصغر يضم رئيس الوزراء ، نائب الرئيس ، وزير الخارجية ، وزير   الخزينة الخاصة و وزير الأوقاف - وزير الأعشار ، الزكاة، ثم الوزراء الكتبة وهم   ثلاثة حسب الحاجة و اتخذت هذه الوزارة من مدينة معسكر عاصمة لها.
  2- تأسيس مجلس الشورى الأميري و يتكون من 11 عضوا يمثلون مناطق مختلفة.
  3- التقسيم الإداري للبلاد إلى ولايات وكل ولاية يديرها خليفة، وقسم الولاية إلى   عدة دوائر و وضع على رأس كل دائرة قائدا يدعى برتبة آغا و تضم الدائرة عددا من   القبائل يحكمها قائد ،و يتبع القائد مسؤول إداري يحمل لقب شيخ.
  4-تنظيم الميزانية وفق مبدأ الزكاة وفرض ضرائب إضافية لتغطية نفقات الجهاد   وتدعيم مدارس التعليم…الخ.
  5-تدعيم القوة العسكرية بإقامة ورشات للأسلحة و الذخيرة وبناء الحصون على مشارف   الصحراء.حتى يزيد من فاعلية جيشه .
  6-تصميم علم وطني وشعار رسمي للدولة.
  7-ربط علاقات دبلوماسية مع بعض الدول .

4- مرحلة الضعف 1839-1847

بادر المارشال فالي إلى خرق   معاهدة التافنة بعبور قواته الأراضي التابعة للأمير وبدأت الكفة ترجح لصالح   العدو بعد استيلائه على عاصمة الأمير تاقدامت 1841 ،ثم سقوط الزمالة -عاصمة   الأمير المتنقلة- سنة 1843 و على إثر ذلك اتجه الأمير إلى المغرب في أكتوبر عام   1843 الذي ناصره في أول الأمر ثم اضطر إلى التخلي عنه على إثر قصف الأسطول   الفرنسي لمدينة طنجة و الصويرة، الأمر الذي دفعه إلى العودة إلى الجزائر في سبتمبر   1845 محاولا تنظيم المقاومة من جديد ، غير أن الأمر استعصى عليه خاصة بعد فقدان   أبرز أعوانه، ففكر في عبور الحدود مرة أخرى إلا أن السلطان المغربي تحت تأثير   التهديد الفرنسي أرغمه على مغادرة البلاد. وباشتداد الحصار عليه ،لم يجد بدا من   التسليم الذي عرضه على القائد الفرنسي لامورسيير شريطة السماح له بالخروج حيث   يشاء ، لكن السلطات الفرنسية لم تلتزم بالعهد فزجت به في سجن لا مبواز لمدة خمس   سنوات ثم أطلق سراحه ، فاختار الهجرة مع عدد من أسرته وأنصاره، و أمضى بقية   حياته بدمشق حتى أدركته المنية في شهر ماي 1883.

 

 

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site